إطلاق نار كثيف في غينيا.. ودبلوماسي غربى يصف الحادث بانه انقلاب عسكري

هيئة التحرير5 سبتمبر 2021
هيئة التحرير
آخر الأخبارسياسة
إطلاق نار كثيف في غينيا.. ودبلوماسي غربى يصف الحادث بانه انقلاب عسكري .

وفي وسط كوناكري، عاصمة غينيا الأفريقية، كان هناك إطلاق نار كثيف صباح اليوم، مع وجود الجيش في الشوارع. ووصف دبلوماسى غربى الحادث بانه محاولة انقلاب .

ولم تعلق الحكومة الغينية بعد على هذه المسألة وليس من الواضح أين يقع رئيس ألفا كوندي حاليا. ومع ذلك، ذكر مخربو الجيش في شريط فيديو سجلته وسائل الإعلام أن الحكومة ألقت القبض على رئيس البلاد وحلته.

غينيا هي واحدة من أفقر البلدان في العالم، على الرغم من ودائعها الغنية. وهي تشهد عدم استقرار سياسي منذ وقت طويل.

وقال سكان منطقة كوناكري التي تديرها الحكومة، والذين تم استدعاؤهم اليوم، إنه كان هناك إطلاق نار مستمر. ولأسباب أمنية، رفضوا الكشف عن أسمائهم، لكنهم قالوا إن هناك جنودا في الشوارع يحثون السكان على عدم مغادرة منازلهم.

وقال أحد السكان إنه رأى “رتلا من المركبات العسكرية وعلى متنه جنود متحمسون” وهو في طريقه إلى وسط المدينة. واضاف “كانوا يطلقون النار في الهواء ويهتفون بشعاراتهم العسكرية”.

وقال دبلوماسي غربي في كوناكري رفض الكشف عن اسمه انه “لا شك”في انها محاولة انقلاب. وعلى حد تعبيره، بدأت الاضطرابات عندما حاولت الحكومة عزل أحد كبار قادة القوات الخاصة. ويقال إن هذا قد أشعل شرارة التمرد بين هذه القوات، التي استولت بعد ذلك على القصر الرئاسي. ولم تتمكن وسائط الإعلام بعد من التحقق من هذه الادعاءات بشكل مستقل.

وقد وقعت أحداث مماثلة بالفعل في غينيا. وفي العام الماضي، أغلق الجيش الوصول إلى المنطقة الحكومية بعد تمرد عسكري مزعوم في اليوم السابق للانتخابات الرئاسية.

اترك رد