السودان.. عندما يتشبث الجيش بالسلطة في افريقيا

هيئة التحرير4 يناير 2022
هيئة التحرير
تقارير
السودان.. عندما يتشبث الجيش بالسلطة في افريقيا

العديد من التحولات تكون حاسمة في القارة الأفريقية في السنوات الماضية. ولكن العام الجديد لم يعد سوى بضعة أيام مع خروج العمليات الحساسة عن مسارها. وفي السودان اولا، استقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الضامن المدني للجنرالات، مساء الاحد بعد قمع تظاهرة جديدة ضد حكم الجيش. 

 

يبدو أن  الجيش مسيطر بقوة ألقى رئيس الوزراء المدني عبد الله حمدوك، الذي أعاد الجيش تركيبه تحت ضغط دولي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بالمنشفة. وفى ليلة الاحد على التليفزيون الوطنى اعترف بانه فشل فى منع اراقة الدماء . وقتل العديد من المتظاهرين خلال عطلة نهاية الأسبوع. ووفقا لنقابة الأطباء المؤيدة للديمقراطية، فإن عدد القتلى سيتجاوز خمسين ضحية منذ إقالة رئيس الوزراء وحكومته في نهاية أكتوبر/تشرين الأول من قبل الجيش. وانتقد الشارع السوداني عودة رئيس الوزراء: فقد عمل كضامن لجيش لم يتخل بأي حال من الأحوال عن سلطاته.

 

ويشير العديد من المحللين السودانيين إلى أن الأمور أصبحت الآن أكثر وضوحا. والجنرالات هم وحدهم المدينون للمجتمع الدولي. أما مارك لافيرني، الباحث في المركز الوطني للبحوث والباحثين في القرن الأفريقي، فهو أكثر تشاؤما: “النظام العسكري في الخرطوم تدعمه روسيا والصين وكذلك دول الخليج. كما وسع الجيش قاعدة سلطته داخل البلاد، واقترب من العائلات السودانية الكبرى والإسلاميين”.

 

 

السودان.. عندما يتشبث الجيش بالسلطة في افريقيا

فوضى عارمة

وفي مواجهة هذه الدعمات القوية، قد يكون الضغط الغربي الافتراضي غير فعال. وفي الوقت الراهن، فإن ردود الفعل على استقالة عبد الله حمدوك خجولة. “بدلا من دعم الحكومة المدنية، دفعها الغربيون إلى الأسفل”، يندد مارك لافيرني. ورفضوا إلغاء الديون التي تعاقدت عليها الأنظمة العسكرية المتعاقبة، مما أغرق البلاد في أزمة. فقد عبد الله حمدوك، الذي كان حسن النياه، قاعدته الشعبية وفشل في فرض نفسه ضد الجيش”.

بالنسبة للباحث، فإن الشعور بالهدر هائل: “كان السودان البلد في العالم العربي الأكثر استعدادا للديمقراطية. لا يزال هناك العديد من الأحزاب السياسية، كما كان الحال في البلدان العربية الأخرى قبل خمسين عاما. لكن الجيش لم يرغب أبدا في العودة إلى ثكناته. فقد استعادت الثورة للتخلص من الديكتاتور عمر البشير في عام 2019، دون تغيير أي شيء في الدولة العميقة”. ويتعهد المتظاهرون بمواصلة تحدي الجيش حتى يتم إرساء الديمقراطية. ولكن حتى قبل استقالة رئيس الوزراء، وسع زعيم المجلس العسكري الجنرال عبد الفتاح البرهان سلطات الجيش القمعية، مما أثار مخاوف من العودة إلى الديكتاتورية.

حرب التأثيرات

وقال لافيرني ان “الاحداث في السودان لا تقل اهمية عن التهديدات ضد اوكرانيا او تايوان”. البلاد خارج دائرة النفوذ الغربية تماما. المرتزقة الروس كانوا هناك منذ عدة سنوات. ويمكن للسودان أن يكون قاعدة لزعزعة استقرار تشاد مرة أخرى وتوفير الاستمرارية لروسيا لجمهورية أفريقيا الوسطى حيث توجد موسكو بالفعل عسكريا، وهما مروجان مربعان سابقان لفرنسا في أفريقيا. أوروبا ككل ستعاني من هذا الفشل، حيث يخاطر السودانيون بمغادرة بلادهم بشكل جماعي إلى البحر الأبيض المتوسط”.

وتخاض معركة القوى على بلد استراتيجي آخر في القارة. وفي مالي، يميل الجيش إلى توظيف مرتزقة روس، بينما يسعى إلى تمديد الفترة الانتقالية وتأجيل الانتخابات التي وعد بها في شباط/فبراير. بعد انقلابه في عام 2020، اقترح العقيد قاسمي غويتا يوم الأحد فترة انتقالية مدتها خمس سنوات، قائلا إن البلاد التي مزقتها أعمال العنف ليست مستعدة للانتخابات. ومن المقرر ان تجتمع دول غرب افريقيا يوم الاحد وتهدد بفرض عقوبات اقتصادية على باماكو .

 

السودان.. عندما يتشبث الجيش بالسلطة في افريقيا

“لا خصوصية أفريقية”

تدخلت فرنسا عسكريا في البلاد في عام 2015 لمواجهة تقدم الجهاديين، وخفضت للتو قواتها الموجودة في مالي، لكنها ترى بعين سيئة للغاية وصول الروس. واضاف “اخشى ان تخسر فرنسا المباراة لكن الروس لن يحققوا شيئا جيدا. إنهم مفترسون”، يقول مارك لافيرني. أما بالنسبة لغينيا، فهي أكثر تساهلا مع العقيد مامادي دومبويا. وكان الأخير قد أطاح بالرئيس ألفا كوندي في عام 2021، وهو رجل عبث بنفسه بالدستور ليترشح مرة أخرى. وقال “انه وطني يسعى الى مصلحة الغينيين. وتقع عليه بلدان غرب أفريقيا ولكنها لم تجد ما تشكو منه من تجاوزات ألفا كوندي”.

 

هل يمثل السودان ومالي وغينيا أفريقيا التي تكافح من أجل ديمقراطيتها؟ “هذه ليست بلدانا تم فيها تركيب هذا النظام لسنوات. وباستثناء مالي المحتملة، التي كان ينظر إليها على أنها نموذج ديمقراطي حتى أزمة عام 2012، شهد الآخرون العديد من الأنظمة العسكرية”، قال جيل يابي، مؤسس مؤسسة “فكر شكرا واثي” التي تتخذ من داكار مقرا لها، والتي أجرت فرانس تليفيجن مقابلة معها. وقال إن تدهور الديمقراطية في القارة حقيقي ولكن “لا توجد خصوصية أفريقية” وبعض الأمثلة المضادة، مثل الرأس الأخضر أو بوتسوانا.

 

استقالة رئيس الوزراء السوداني

استقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الوجه المدني للمرحلة الانتقالية في السودان، يوم الأحد بعد يوم مميت آخر في البلاد. الجنرالات الآن لوحدهم في القيادة

وفي حين استمرت الشائعات في الانتفاخ وأكدت الصحافة المحلية أنه لم يظهر في مكتبه منذ أيام، ألقى عبد الله حمدوك بالمنشفة ليلة الأحد، موضحا بإسهاب على شاشة التلفزيون الرسمي أنه حاول كل شيء لكنه فشل أخيرا في بلد “هدد” “بقائه” اليوم.

وقال إن القوى السياسية المختلفة في البلاد التي ظهرت في عام 2019 من 30 عاما من ديكتاتورية عمر البشير العسكرية الإسلامية “مجزأة” للغاية، والمخيمات المدنية والعسكرية لا يمكن التوفيق بينها بحيث لا يمكن “التوافق” على “إنهاء إراقة الدماء” وإعطاء السودانيين الشعار الرئيسي للثورة المناهضة للبشير عام 2019: “الحرية والسلام والعدالة”.

 

السودان.. عندما يتشبث الجيش بالسلطة في افريقيا

إعادة تثبيت عبد الله حمدوك بعد الانقلاب

هذا الخبير الاقتصادي السابق في الأمم المتحدة، الذي حصل على إلغاء ديون السودان وخروجه من الحظر العالمي، لم يشهد لحظة راحة منذ الانقلاب الذي وقع في 25 أكتوبر/تشرين الأول. وفي ذلك اليوم، وضعه شريكه الرئيسي، قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان، قيد الإقامة الجبرية في الصباح الباكر. ومعها، تقريبا جميع المدنيين من السلطات الانتقالية، كسر بوحشية العربة الباروك من عام 2019.

ثم أجبرت الضغوط الشعبية الجيش على إقالة أحد جنوده، عمر البشير. واتفق الجنرالات والمدنيون على جدول زمني انتقالي ينص على تسليم السلطة الكاملة إلى المدنيين قبل إجراء انتخابات حرة في عام 2023.

 

ولكن في 25 تشرين الأول/أكتوبر، أجرى الجنرال برحان تعديلا وزاريا: فقد مدد ولايته الفعلية على رأس البلاد لمدة عامين، وأحكم تنصيب عبد الله حمدوك بعد شهر، بينما كان قد حل سابقا محل العديد من المسؤولين – ولا سيما في مجلس السيادة الذي يشرف عليه – من خلال انتزاع أنشط مؤيدي سلطة مدنية.

مقتل متظاهرين

وعلى الفور، أصبح عبد الله حمدوك عدو الشارع، “الخائن” الذي ساعد الجيش على “تسهيل عودة النظام القديم”. وبدأ المتظاهرون، الذين وبخوا الجنرال برهان في الشارع منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول، في توبيخه أيضا. لأنه في بلد يخضع دائما تقريبا لحكم الجيش منذ استقلاله قبل 65 عاما، يزعم المتظاهرون ذلك: إنهم لا يريدون “الشراكة أو التفاوض” مع الجيش.

ويقولون ذلك أكثر وأكثر في كثير من الأحيان في خطر على حياتهم: يوم الأحد، مرة أخرى، من بين الآلاف من السودانيين الذين خرجوا إلى الشوارع، قتل ثلاثة بالرصاص أو الضربات بالعصا من قوات الأمن، حسب نقابة الأطباء المؤيدة للديمقراطية. وإجمالا، قتل 57 متظاهرا وجرح المئات منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر.

 

وفي باليه يطوف الآن، حاولت السلطات مرة أخرى يوم الأحد، دون جدوى، قتل التعبئة في مهدها من خلال إقامة حواجز مادية وظاهرية. وقد انقطعت الخرطوم عن ضواحيها لعدة أيام بسبب حاويات وضعت عبر الجسور فوق نهر النيل. وعلى الطرق الرئيسية، تراقب قوات الأمن التي تطفو على عربات مدرعة مسلحة برشاشات ثقيلة المارة. وتوقفت الاتصالات عبر الإنترنت والهاتف المحمول عن العمل في الصباح ولم يتم استعادتها إلا في المساء.

وطوال فترة ما بعد الظهر، هتف مؤيدو قوة مدنية بالآلاف “الجيش في الثكنات” و”السلطة للشعب”، في حين عبر الشباب على الدراجات النارية الحشد، وقاموا بإجلاء الجرحى لأن قوات الأمن تسد سيارات الإسعاف في كل تعبئة.

غضب المجتمع الدولي

ويطالب الناشطون أن يكون عام 2022 “عام استمرار المقاومة”، مطالبين بالعدالة لعشرات المتظاهرين الذين قتلوا منذ الانقلاب، ولكن أيضا لأكثر من 250 مدنيا قتلوا بالرصاص خلال “ثورة” 2019. وفي المقابل، اعتبر مستشار الجنرال برهان الجمعة ان “التظاهرات ليست سوى مضيعة للطاقة والوقت” لن تؤدي الى “حل سياسي”.

 

بالإضافة إلى الوفيات وإغلاق الهاتف والإنترنت، تتهم قوات الأمن أيضا باستخدام أداة قمع جديدة في ديسمبر/كانون الأول: اغتصاب ما لا يقل عن 13 متظاهرا، وفقا للأمم المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، تعلن لجان المقاومة، وهي جماعات صغيرة تنظم المظاهرات، كل يوم وفي كل حي، عن اعتقالات أو حالات اختفاء جديدة في صفوفها.

وقد أعرب الأوروبيون بالفعل عن غضبهم، وكذلك وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن والأمم المتحدة. ويناشد الجميع العودة إلى الحوار كشرط مسبق لاستئناف المعونة الدولية المقطوعة بعد الانقلاب في هذا البلد، وهو أحد أفقر بلدان العالم. وحذر انتوني بلينكن السبت من ان الولايات المتحدة “مستعدة للرد على كل الذين يسعون الى منع السودانيين من مواصلة سعيهم الى تشكيل حكومة مدنية وديموقراطية”.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)