قيس سعيد.. المعلم الوحيد على متن الطائرة في تونس

Aswat24.Com
2021-09-23T23:05:54+01:00
آخر الأخبارسياسة
Aswat24.Com23 سبتمبر 2021119
قيس سعيد.. المعلم الوحيد على متن الطائرة في تونس

تولى الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الأربعاء السلطة التشريعية ومهد الطريق لتغيير دستوري. وحتى لو استمر في التمتع بالدعم الشعبي، فإن الانجراف الشخصي للسلطة يقلق المجتمع المدني والمجتمع الدولي.

قبل عشر سنوات، عاش التونسيون على إيقاع أول حملة انتخابية حرة حقا لانتخاب الجمعية التأسيسية. ومنذ يوم الأربعاء، يعيشون في نظام منح فيه رئيس الجمهورية نفسه جميع السلطات. وبموجب مرسوم، قيس سعيد فصول الدستور المتعلقة بالسلطات التشريعية والتنفيذية. كما تنص النصوص المنشورة في الجريدة الرسمية على أن المراسيم والقوانين المستقبلية لا تخضع لأي سبيل انتصاف قضائي.

“هذه خطوة حقيقية إلى الوراء مقارنة بالتقدم الديمقراطي في عام 2011. إن قيس سعيد استولي على جميع السلطات نيابة عن الشعب، لكنه تصرف دون أي تشاور مسبق وستكون قراراته بلا سبيل للانتصاف. لم نر ذلك في تونس منذ الدستور الأول في عام 1959”.

“الخطر ليس وشيكا ولكن ..”

رسميا، لم يلغ كايس سعيد دستور عام 2014، ولا تزال الديباجة والفصل المتعلق بالحقوق والحريات قائما. لكن قوانين الرئيس ستكون لها الأسبقية على النص الأساسي. وبالنسبة لأستاذ القانون الدستوري السابق الذي أصبح رئيسا، يتطلب الوضع هذه الانتهاكات لقواعد القانون. “نظرا إلى أن عمل السلطات العامة قد أعيق، وأن الخطر أصبح غير وشيك، بل حقيقيا، لا سيما داخل مجلس نواب الشعب [الجمعية التشريعية]”، فإنه يبرر في تقديم المرسوم الرئاسي الذي يشبه الدستور المصغر.

منذ انتخابه في خريف عام 2019، واصل قيس سعيد الاحتجاج ب “المخاطر” و”الأعداء” – دون تحديدها أو تسميتها على الإطلاق – لتبرير رغبته في وضع حد للدستور والنظام الحزبي. يعد مرسوم اليوم خطوة اخرى فى سعيه الى جعل سجلا نظيفا بدأ يوم 25 يوليو بتعليق البرلمان وحل الحكومة . ويعد الرئيس بإصلاحات سياسية بعيدة المدى سيتم طرحها للاستفتاء.

(راديا إنواف) تنتظر ذلك فحسب إن المرأة التونسية، التي تعمل في الوسط الثقافي، لا تكفي هذه السنوات العشر بعد الثورة التي “جعلت حياتنا أسوأ مما كانت عليه في عهد بن علي. رجال الأعمال والإسلاميون في السلطة [حزب النهضة الإسلامي في كل ائتلاف حكومي منذ عام 2011] امتصوا دمائنا. عندما لا تستطيع أن تقدم الزبادي لأطفالك الثلاثة، فهذا لأنك لم تعد تعيش في ديمقراطية”.

بالنسبة ل سليم أمامو، المدون الثوري منذ البداية، فإن الشيء المهم ليس الطريقة بل النتيجة. ويأمل الناشط أن يقدم قيس سعيد دستورا يضم لجانا شعبية محلية بدلا من جمعية تشريعية تقليدية مع نواب. وقال “هذه الرؤية الجديدة للمؤسسات هي الجانب الأكثر إثارة للاهتمام للرئيس. وهو لا يسير دائما في الاتجاه الصحيح، ولكن هناك أمل في أن يقترح مشروع دستور مبتكر حقا. وإلا فإنني أثق في الشعب لتصحيح الوضع”.

تمزق تمثيلي

وهذا الانفصال عن الديمقراطية التمثيلية الكلاسيكية هو الذي يخيف، داخل الحدود التونسية وخارجها. وفي حين اصطف المجتمع المدني وبعض الأحزاب السياسية ونقابة الاتحاد العام التونسي للشغل المهيمنة وراء تدابير 25 يوليو/تموز، فإن غياب الحكومة، والانتهاكات الأمنية (الاحتجاز التعسفي والإقامة الجبرية) ورفض الرئيس التشاور مع أي شخص قد تغلبت على حماسهم الأصلي.

 

 

رابط مختصر

اترك رد