كم مدة الزكام ؟ وما طرق تقليله ؟ وما العلاجات المتوفرة بالأعشاب والأدوية ؟

هيئة التحرير7 ديسمبر 2021
هيئة التحرير
آخر الأخبارالصحة
كم مدة الزكام ؟ وما طرق تقليله ؟ وما العلاجات المتوفرة بالأعشاب والأدوية ؟

لا يستمر الزكام لفترة طويلة، لكن كم مدة الزكام ؟ سنتطرق الى العلاجات المتوفرة بالأعشاب والأدوية ومعلومات أخرى تهمك في المقال التالي، لذا ما عليك سوى متابعة القراءة:

تقدر مدة الإصابة بالزكام عند البالغين من 7 الى 10 أيام، وتختلف المدة من شخص لاخر، حيث قد تطول مدة الإصابة أو تقصر بناء على عدة عوامل، وتشمل هذه العوامل ما يأتي:

  • مناعة الشخص.
  • نمط الحياة.
  • التدخين.

وتكون مدة الإصابة بالزكام عند الأطفال أطول قليلًا، حيث تصل ل أسبوعين، كما قد يعاني الأطفال من أعراض أخرى إضافية، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:

  1. فقدان الشهية للطعام.
  2. صعوبة النوم.
  3. سرعة الانفعال والتهيج.

عوامل قد تؤدي لزيادة مدة الإصابة بالزكام

بعد الإجابة على سؤال كم مدة الزكام؟ من الجدير بذكره أن هناك بعض العوامل تؤدي إلى إطالة مدة الإصابة بالزكام، فتستمر الأعراض لأكثر من أسبوعين، إليك أهم الأسباب التي قد تؤدي لإطالة مدة الزكام، وذلك كما يأتي:

1. عدم الحصول على قسط كافٍ من الراحة 

من المهم أن ترتاح وتنام ساعات كافية أثناء الليل، وذلك ليتمكن جهاز المناعة بالجسم من مقاومة المرض والشفاء بشكل أسرع، ويؤدي الإرهاق لإضعاف جهازك المناعي، وبالتالي تزداد مدة الإصابة بالزكام.

2. عدم شرب كميات كافية من السوائل

يسهم ارتفاع حرارة الجسم المرافق للزكام وخروج المخاط في فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل، مما يضعف جهاز المناعة ويطيل مدة الإصابة بالزكام.

يجب تعويض السوائل المفقودة من الجسم عن طريق شرب كميات كافية من الماء والعصائر أو الحساء.

لا تشرب القهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين بغرض تعويض السوائل.

;تؤدي الضغوطات النفسية التي قد تمر بها إلى إضعاف قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، مما يؤدي إلى زيادة مدة الإصابة بالزكام.

4. الإصابة بالحساسية وليس بالزكام

قد تتشابه أعراض الزكام والحساسية، ولكن أعراض الحساسية تحدث بشكل سريع بعكس أعراض الزكام التي تحدث بصورة تدريجية، كما أن الحساسية لا تؤدي لحدوث الام أو ارتفاع بحرارة الجسم، بينما يؤدي الزكام لذلك.

تظل الحساسية مستمرة باستمرار التعرض للمسبب لها، فيختلط الأمر عليك فتظن أنه زكام وأن مدته طالت.

5. تناول الأدوية والعلاجات بصورة خاطئة

قد يلجأ البعض لتناول التركيبات العشبية أو أخذ المضادات الحيوية بغرض علاج الزكام أو تقليل مدة الإصابة به، وهذه سلوكيات خاطئة وقد تؤدي لحدوث نتائج عكسية وإطالة مدة الزكام.

لا يفيد أخذ المضادات الحيوية في علاج الأمراض التي تحدث بسبب الفيروسات، ويكون المضاد الحيوي فعالًا فقط في علاج الأمراض التي تحدث بسبب البكتيريا.

طرق علاج لتقليل مدة الزكام

عند علاج الزكام فإنه يتم التركيز على تخفيف الأعراض بشكل رئيس، إليك أهم طرق علاج الزكام والتي تشمل ما يأتي:

1. العلاج بالأدوية 

يتم استخدام الأدوية من أجل تخفيف الأعراض المرافقة للزكام، والتي تشمل:

  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • الصداع.
  • الام الجسم.
  • احتقان الأنف.
  • السعال.

إليك أهم الأعشاب والأدوية المستخدمة لعلاج أعراض الزكام والتي تشمل ما يأتي:

  1. ايبوبروفين
  2.  فيتامين سي

  3.  الزنك..  أقراص استحلاب الزنك قد تساعد جسم الانسان على التخلص من الزكام بشكل أسرع

  4.  إشنسا.. وهو مكمل عشبي متوفر على شكل أقراص أو شاي أو خلاصات عشبية، قد يمنع أو يقصر مدة نزلة البرد و الزكام

  5.  شراب التوت البري.. علاج تقليدي يستخدم لمكافحة نزلات البرد في أجزاء كثيرة من العالم

  6. أسيتامينوفين
  7. أدوية الاحتقان.
  8. مضادات الهستامين.
  9. المقشعات.
  10. وتختلف الأدوية حسب كل دولة ويمكن أيضا استشارة الصيدلي أو الطبيب

2. العلاجات المنزلية

بعض النصائح وطرق العلاج المنزلية التي قد تساعد بتخفيف أعراض الزكام، والتي تشمل ما يأتي:

  • احرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة بشكل يومي.
  • قم بتناول حبوب الزنك، وذلك لتعزيز المناعة والمساعدة بالشفاء من الزكام.
  • تجنب التدخين.
  • قم بالغرغرة بالماء والملح.
  • احرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • تناول أقراص المص .

 

 

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

اترك رد