هولندا تسمح لولية العهد من العائلة الملكية بالزواج من امرأة

هيئة التحرير14 أكتوبر 2021
هيئة التحرير
آخر الأخبارمنوعات
هولندا تسمح لولية العهد بالزواج من امرأة

يبدو ان تخلي العديد من اعضاء العائلة المالكة عن ترتيبهم التسلسلي لتسلم ولاية العرش، دفع المملكة الهولندية لتغيير قوانينها، وهو ما اتاح لولية العهد من الزواج بامرأة

قبل 20 عاماً، كانت هولندا أول دولة في العالم تقنن زواج المثليين. لكن للعائلة المالكة الهولندية، كانت القواعد مختلفة، حيث رأت الحكومة أنه إذا أراد الوريث الزواج من شخص من نفس الجنس، فسيتعين عليه أو عليها التنازل عن الحق في استلام العرش.

موافقة مسبقة من البرلمان

تخلى بعض أفراد العائلة الملكية في هولندا سابقا عن مكانهم في تسلسل الخلافة من أجل الزواج من شخص دون “موافقة برلمانية”.

 

9992961 456066470 - أصوات 24

رئيس الحكومة: للاميرة الحرية في اختيارها

رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، أعلن يوم الثلاثاء، أن الأميرة، كاتارينا أماليا، البالغة من العمر 17 عاما، يمكن أن تتزوج من أي جنس دون خوف من التخلي عن التاج، في تغيير جذري للقواعد الملكية

وقال إن الموقف ينطبق على جميع ورثة العرش، وليس الأميرة أماليا فقط، التي لم تعلق علنا. ولا يُعرف سوى القليل عن الحياة الشخصية للأميرة، التي هي التالية في ترتيب ولاية العرش.

هولندا قننت زواج المثليين

كانت هولندا أول دولة في العالم تقنن زواج المثليين قبل 20 عاماً. لكن بالنسبة للعائلة المالكة الهولندية، كانت القواعد مختلفة، حيث رأت الحكومة أنه إذا أراد الوريث الزواج من شخص من نفس الجنس، فسيتعين عليه أو عليها التنازل عن الحق في استلام العرش.

والموقف الجديد هو خروج واضح عن تقاليد العائلات الملكية الأخرى في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك تلك التي تجنبت معالجة المشكلة أو رفضت الممارسة بشكل صريح.

ويجب أن يوافق البرلمان على الارتباطات الملكية، لكن روته، وهو من المدافعين عن حقوق مجتمع المثليين في الداخل وفي أوروبا، قال إن الزمن تغير منذ آخر مرة عولجت فيها هذه القضية، عام 2000.

وتعيش الأميرة حاليا مع والديها وشقيقتيها الأميرة أليكسيا Princess Alexia والأميرة أريان Princess Ariane في قصر هويس تن بوش Huis ten Bosch Palace في لاهاي، وتدرس في مدرسة Christelijk Gymnasium Sorghvliet الثانوية في لاهاي.

 

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.